فضل الأيام العشر الأوائل من ذي الحجة
فضل الأيام العشر الأوائل من ذي الحجة

الأيام العشر الأولى من الشهر الحرام ذي الحجة

الأيام العشر الأولى من الشهر الحرام ذي الحجة

الأيام العشر الأولى من الشهر الحرام ذي الحجة من أفضل أيام السنة على الإطلاق، وهي من فاتح ذي الحجة إلى العاشر منه الذي هو عيد الأضحى المبارك.

فقد جاء في حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم:

 ما من أيام العمل الصالح فيها أحب إلى الله من هذه الأيام يعني أيام العشر. قالوا يا رسول اللهِ ولا الجهاد في سبيل الله قال ولا الجهاد في سبيل الله إلا رجل خرج بنفسه وماله فلم يرجع من ذلك بشيء.” [1]

وقد ذهب أغلب المفسرين إلى أن هذه الأيام العشرة هي المقصودة من الليالي العشر التي أقسم الله بها في القرآن الكريم كما جاء في سورة الفجر:

” وَالْفَجْرِ. وَلَيَالٍ عَشْرٍ.[2]

أسلفنا في مقال سابق حول فضل الأشهر الحرم، إلى أن هذه الأيام العشر الأوائل من ذي الحجة هي غرتها وأفضلها.

فضل الأيام العشر الأولى من الشهر الحرام ذي الحجة وما يسن فيها

خلال هذه الأيام العشر يؤدي فيها الحاج القسط الأهم من مناسك الحج وهو مُحرِم. ففيها الوقوف بعرفة الذي يعتبر الركن الأساس لفريضة الحج. جاء في حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم:

 الحجُّ عرفةَ فمَن أدرك ليلةَ عرفةَ قبل طلوعِ الفجرِ من ليلةِ جمعٍ فقد تمَّ حجُّهُ.” [3]

فيوم عرفة يوم مشهود، يغفر الله تبارك وتعالى فيه ذنوب المستغفرين التائبين المخلصين.

فضل الأيام العشر الأوائل من ذي الحجة

فقد شرع صيام يوم عرفة لغير الحاج. يقول الرسول صلى الله عليه وسلم:

صِيامُ يومِ عَرَفَةَ , إِنِّي أحْتَسِبُ على اللهِ أنْ يُكَفِّرَ السنَةَ التي قَبلَهُ ، و السنَةَ التي بَعدَهُ. و صِيامُ يومِ عاشُوراءَ ، إِنِّي أحْتَسِبُ على اللهِ أنْ يُكَفِّرَ السنَةَ التِي قَبْلَهُ. [4]

فليجتهد كل منا في هذا اليوم المشهود في الثّناء على الله جلّ وعلا والدعاء بكل إخلاص ونحن موقنون باستجابة الله لدعواتنا في هذا اليوم المبارك العظيم.

يقول الرسول صلى الله عليه وسلم:

“خيرُ الدُّعاءِ دعاءُ يومِ عرفةَ. وخيرُ ما قلتُ أَنا والنَّبيُّونَ من قبلي: لا إلَهَ إلَّا اللَّهُ وحدَهُ لا شريكَ لَهُ، لَهُ الملكُ ولَهُ الحمدُ وَهوَ على كلِّ شَيءٍ قديرٌ.” [5]

فالدعاء هنا عام لفضل يوم عرفة، أما الحاج فيجمع بين فضل الزمان وفضل المكان.

بعد هذا اليوم المشهود، يوم عرفة ، يأتي يوم عيد الأضحى ثاني عيد المسلمين بعد عيد الفطر.

في يوم عيد الأضحى يُسَن لغير الحاج ذبح أضحيته إحياءًا لسنة نبينا إبراهيم عليه الصلاة والسلام.

حيث أَوْحى الله إليه ذبح ابنه إسماعيل عليه الصلاة والسلام.

فَلَمَّا بَلَغَ مَعَهُ السَّعْيَ قَالَ يَا بُنَيَّ إِنِّي أَرَىٰ فِي الْمَنَامِ أَنِّي أَذْبَحُكَ فَانظُرْ مَاذَا تَرَىٰ. قَالَ يَا أَبَتِ افْعَلْ مَا تُؤْمَر. سَتَجِدُنِي إِن شَاءَ اللَّهُ مِنَ الصَّابِرِينَ.[6]

إنه ابتلاء عظيم نجح فيه خليل الرحمان وابنه إسماعيل عليهما الصلاة والسلام، ففدى الله إسماعيل بذبح عظيم.

مما يُشَرع في هذه الأيام المباركات إضافة إلى أداء الفرائض

– الإكثار من الدعاء ومن ذكر الله تعالى من تكبير وتهليل وتسبيح.

وخيرها قولك “ لا إلَهَ إلَّا اللَّهُ وحدَهُ لا شريكَ لَهُ، لَهُ الملكُ ولَهُ الحمدُ وَهوَ على كلِّ شَيءٍ قديرٌ .” كما جاء في حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم السالف الذكر.

– الصوم وبالأخص يوم عرفة.

– الإكثار من الإنفاق لمن استطاع إلى ذلك سبيلا.

– صلة الأرحام.

– وغيرها من أعمال البر وكل ما يدخل الفرحة والبهجة على الأهل والأقارب ويفك الكربة عن كل مكروب مهموم.

تقبل الله طاعاتكم وجعلها خالصة لوجهه الكريم.

عيدكم مبارك وكل عام وأنتم بألف خير.

فضل الأيام العشر الأوائل من ذي الحجة
فضل الأيام العشر الأوائل من ذي الحجة

المراجع

[1] الراوي : عبد الله بن عباس. المحدث : أبو داود. المصدر : سنن أبي داود.

[2] سورة الفجر – الآية 1-2.

[3] الراوي : عبدالرحمن بن يعمر الديلي. المحدث : الألباني. المصدر : صحيح النسائي. حكم المحدث :  صحيح. التخريج :أخرجه أبو داود و النسائي.

[4] الراوي : أبو قتادة . المحدث : الألباني. المصدر : صحيح الجامع. خلاصة حكم المحدث : صحيح. أخرجه مسلم  وأبو داود  وأحمد مطولاً، والترمذي مفرقاً، وابن ماجه مفرقاً، وابن حبان واللفظ له.

[5] الراوي : جد عمرو بن شعيب. المحدث : الألباني. خلاصة حكم المحدث : حسن, أخرجه الترمذي.

[6] سورة الصافات – الآية 102.

عن عبد الرحيم أ.

مهندس دولة, الهندسة الميكانيكية اختصاص الطاقة؛ مدون على صفحة *محتوى*.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *