الاحتباس الحراري و ماذا بعد جائحة كورونا

من أجل فهم أسباب وعواقب الاحتباس الحراري، من الضروري البدء في شرح آلياته.
منذ تشكل الأرض قبل 4.6 مليار سنة، تغير مناخها باستمرار؛ وينتج ذلك عن تفاعلات معقدة بشكل رئيسي بين الغلاف الجوي والمحيطات.
تعتمد درجة حرارة الكرة الأرضية على الطاقة التي تتلقاها من الشمس والتي تنبعث منها في الفضاء.

المناخ : تحت تأثير الإشعاع الشمسي، تحدد جميع التفاعلات بين الغلاف الجوي، المياه السطحية، الغلاف الجليدي، الغلاف الصخري والغلاف الحيوي الأرضي مناخ الكوكب؛حيث يتم امتصاص الطاقة المتلقاة بشكل مختلف بواسطة المكونات المختلفة.
تمثل المحيطات الخزان الرئيسي للحرارة والرطوبة الملتقطة، و التي يتبادلونها بشكل رئيسي مع الغلاف الجوي، وبالتالي يحدد موقع التيارات البحرية ودرجة حرارتها جزءا كبيرا من المناخ.
من ناحية أخرى، فإن القارات، وخاصة التضاريس، تضع حواجز مادية (فيزيائية) لهذه التبادلات التي تعدل، و بشكل كبير، توزيع الأمطار والحرارة والنباتات.

درجة الحرارة : يعتمد متوسط درجة حرارة الأرض بشكل أساسي على توازن الطاقة؛ حيث تتلقى الأرض الطاقة على شكل إشعاع شمسي وتنبعث الطاقة نفسها على شكل إشعاعات تحت الحمراء.
تنعكس حوالي 30٪ من أشعة الشمس مباشرة إلى الفضاء من سطح الأرض.
و أيضا تنعكس حوالي 20٪ على الغازات والغبار الموجود في الغلاف الجوي،
والباقي يسخن المحيطات والقارات.
يتم تحويل الإشعاعات الشمسية الممتصة إلى حرارة فتنبعث من الأرض الأشعة تحت الحمراء، في حين يتم إمتصاص 97 ٪ من هذه الطاقة إلى باطن الأرض.

مخطط توضيحي الإشعاع الشمسي ودرجة الحرارة

انسمي “التأثير الإشعاعي” تأثير الظواهر على توازن الطاقة؛ يعتبر إيجابيا إذا أدى إلى زيادة في طاقة الأرض وبالتالي إلى زيادة في متوسط درجة الحرارة. (المصدر: معهد Ifen الفرنسي للبيئة).

1. التغيرات المناخية السابقة :

لقد أظهر الجيولوجيون وعلماء الحفريات منذ فترة طويلة، أنه منذ ملايين السنين الماضية، و منذ دخول عصر الرباع، تناوبت العصور الجليدية بشكل منتظم مع فترات الإحترار الجليدي.
يُعتقد عمومًا أن هذه التغيرات المناخية ترجع إلى مجموعة الإختلافات في النشاط الشمسي وتعقيد الحركة المدارية للأرض.

كما و أثار الحفر الجليدي في أنتاركتيكا (القارة القطبية الجنوبية) تحاصر فقاعات الهواء التي يبلغ عمرها مئات الآلاف من السنين وقد ساهم تحليل هذه العينات بشكل كبير في دراسة المناخ وخصائصه و الاختلافات على نطاق زمني طويل أي لأكثر من 700000 سنة.وبالتالي لدينا الآن معرفة دقيقة بالتطور المشترك لمناخ الأرض وتأثير الاحتباس الحراري.

هذه المعرفة بتنوع مناخ الأرض بمرور الوقت ضرورية لكي نتمكن من تحديد ما إذا كان الاحتباس الحراري الذي تم ملاحظته مؤخرا استثنائيا أو أنه كان جزءا من الدورات المناخية الطبيعية والمعروفة.

مسببات الاحتباس الحراري :

يستمد كوكبنا كل طاقته من مصدر واحد: الشمس. تتلقى التربة والمحيطات والغلاف الجوي طاقة من الشمس على شكل إشعاع كهرومغناطيسي.
لا يمثل الإشعاع الذي تتحسسه أعيننا إلا جزءا صغيرا من الإشعاع الذي نتلقاه من الشمس.

الاشعاع الشمسي

– تصل الأشعة مباشرة إلى خط الاستواء (على عكس المناطق الأخرى حيث تصل الأشعة بزاوية مائلة)

– الشمس أقرب إلى خط الاستواء من المناطق الأخرى.

-ينتشر الإشعاع على مساحة أكبر عند خطوط العرض المرتفعة (عند القطبين) من خطوط العرض المنخفضة (خط الاستواء). لذا فإن الطاقة الشمسية أقل أهمية في القطبين منها في خط الاستواء. لذا فإن متوسط ​​الطاقة العالمية المستقبلة في الجزء العلوي من الغلاف الجوي للأرض هو 342 واط / م 2
415 واط / م 2 على شكل أشعة تحت الحمراء ، 395 واط / م 2 يسخن الغلاف الجوي و 20 واط / م 2 يعود نحو الفضاء.

آلية تأثير الاحتباس الحراري :

الصورة المقابلة توضح الية تأثير الاحتباس الحراري:

ثقب في طبقة الأوزون :

يحدث ترقق طبقة الأوزون عندما يميل التوازن الطبيعي بين إنتاج وتدمير الأوزون الستراتوسفيري لصالح التدمير.
عندما نتحدث عن ثقب الأوزون ، هذا لا يعني وجود ثقب في طبقة الأوزون فوقنا في السماء يسمح للأشعة فوق البنفسجية الضارة بالمرور من الشمس.

يتم ترشيح أشعة الموجة الطويلة بواسطة الغلاف الجوي (وبالتالي بواسطة طبقة الأوزون) . ثم بواسطة السحب ، فقط جزء صغير يلامس الأرض.
منذ عام 1970 أصبحت الحفرة أكبر وأعمق ، بمعنى أن المزيد من الأوزون قد دمر.
اتسعت الحفرة في طبقة الأوزون بشكل أبطأ منذ عام 1997 في الطبقات العليا من الغلاف الجوي (35 إلى 45 كم فوق مستوى سطح البحر).

عوامل إتساع ثقب الأوزون :

  1. أهمها مركبات الكلوروفلوركربون، وهي مواد عضوية يدخل في تركيبها الكلور والفلور والكربون، وتصل كمية الإنتاج العالمي من هذه الغازات سنويا حوالي 1400 مليون طن، منها 970 ألف كجم من النوع المدمر للأوزون. وتستخدم مركبات الكلوروفلوركربون في تجهيز أساسيات البيوت وفي العبوات المستخدمة لمكافحة الحرائق وفي مبيدات الحشرات وفي العبوات المُستخدمة في تصفيف الشعر ومزيلات الروائح وغيرها من مستحضرات التجميل، وكذلك عوادم السيارات والطائرات، واحتراقات النفط والفحم والغاز الطبيعي، والتجارب النووية والذرية والتي تساهم بنسبة 20-70% في إتلاف طبقة الأوزون  وعملية إطلاق الصواريخ إلى الفضاء، حيث إن هذه العملية تحتاج لعمليات حرق كثيرة ينتج عنها غاز النيتروجين والكلور وغيرها من الغازات الضارة التي تدمر الطبقة.لمصدر:مجلة الفيزياء العصرية)

ثقب الأوزون و ماذا بعد جائحة كورونا:

أفاد باحثون من خدمة “كوبرنيكوس” لرصد الغلاف الجوي (CAMS) التابع للاتحاد الأوروبي.أن أكبر ثقب للأوزون اكتشف فوق القطب الشمالي أغلق أخيرا.
ونشر باحثو CAMS تغريدة على “تويتر” في 23 أبريل، تقول: “انتهى ثقب الأوزون في نصف الكرة الشمالي لعام 2020.و الذي لم يسبق له مثيل”.

بعد صدور هذا البيان ذهبت عدة تأويلات و شائعات أن هذا مرتبط بجائحة كورونا covid19. أي أن الثقب أغلق بسبب قلة مسببات الاحتباس الحراري.أي بسبب غلق المصانع بل ومدن بأكملها و انخفاض نسبة التلوث البيئي بنسبة 89‏ بالمئة ولكن الحقيقة أن هذا عائد لما يعرف بظاهرة انقسام الدوامة و بالتالي السماح بالهواء الغني بالأوزون بالولوج الى القطب الشملي ومنه انغلاق الثقب.

ولكن و مما لا شك فيه أن انخفاض نسبة الثلوث البيئي الناجم عن الاغلاق التام تفاديا لجائحة كورونا سيعود بنتائج جد اجابية على المناخ و الاعتدال الحراري.

عن Aida Akriche

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.