الدعاء في رمضان شهر المغفرة والرحمة

الدعاء في رمضان

نتطرق في هذه المقالة إلى أهمية ومشروعية الدعاء في رمضان. إنه شهر المغفرة والرحمة.

فالدعاء هو العبادة، كما جاء في حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم.

“الدُّعاءُ هُو العبادةُ. ثمَّ قرأَ: وَقالَ رَبُّكُمُ ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ. إِنَّ الَّذِينَ يَسْتَكْبِرُونَ عَنْ عِبادَتِي سَيَدْخُلُونَ جَهَنَّمَ داخِرِينَ.”

الراوي: النعمان بن بشير . المحدث: الترمذي. المصدر: سنن الترمذي. الصفحة أو الرقم: 3372. خلاصة حكم المحدث: حسن صحيح.

الدعاء من أسس العبادة. به يتحقق افتقار العبد إلى خالقه. إذ لا نافع ولا ضار إلا الله عز وجل فلا معبود سواه. وهذه هي حقيقة التوحيد والإخلاص لله الواحد الأحد.

الدعاء في رمضان شهر المغفرة والرحمة
الدعاء في رمضان شهر المغفرة والرحمة

مشروعية الدعاء في شهر رمضان:

نحن الآن في شهر رمضان، شهر المغفرة والرحمة والعتق من النار. فالدعاء في هذا الشهر الفضيل حَرِيٌ أن يستجاب من الله الكريم ذو الفضل العظيم. يقول الله تعالى في سورة البقرة. “وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِے عَنِّے فَإِنِّے قَرِيبٌۖ ا۟جِيبُ دَعْوَةَ اَ۬لدَّاعِۦٓ إِذَا دَعَانِۦۖ فَلْيَسْتَجِيبُواْ لِے وَلْيُومِنُواْ بِيَ لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُونَۖ (185).

هذه الآية جاءت وسط آيات أحكام الصيام. من قوله تعالى في سورة البقرة. “يَٰٓأَيُّهَا اَ۬لذِينَ ءَامَنُواْ كُتِبَ عَلَيْكُمُ اُ۬لصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَي اَ۬لذِينَ مِن قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ.” إلى قوله تعالى: “تِلْكَ حُدُودُ اُ۬للَّهِ فَلَا تَقْرَبُوهَاۖ كَذَٰلِكَ يُبَيِّنُ اُ۬للَّهُ ءَايَٰتِهِۦ لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَتَّقُونَۖ.”

كأنها إشارة ربانية تدلنا على الاجتهاد في الدعاء خلال شهر الصيام، شهر رمضان الذي أنزل فيه القرآن.

تحري بعض الأوقات للدعاء في رمضان:

تجدر الإشارة هنا إلى أن للدعاء أوقاتاً مفضلة، و نُذَكِرُ هنا ببعض الأوقات لما فيها من الفضل العظيم.

  • وقت الصيام في رمضان حتى الإفطار:

يُستَحسَنٌ الدعاء خلال شهر رمضان طوال زمن الصوم كما يُستَحَبٌ كذلك عند الإفطار. فقد جاء في حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم:

“ثلاثةٌ لا تُرَدُّ دعوتُهم: الصَّائمُ حتَّى يُفطِرَ والإمامُ العَدلُ ودعوةُ المظلومِ”.

الراوي : أبو هريرة. المحدث: ابن حبان. المصدر: صحيح ابن حبان. الصفحة أو الرقم: 3428. خلاصة حكم المحدث: أخرجه في صحيحه.

  • وقت السحر:

كما لا يخفى على الجميع فضل وقت السحر أي قبل دخول وقت صلاة الصبح وذلك خلال السنة كلها. والدعاء في رمضان شهر المغفرة والرحمة، يكون الفضل أوفر وأعظم. يقول الرسول صلى الله عليه وسلم في الحديث الذي رواه أبوهريرة رضي الله عنه. “إنَّ اللَّهَ يُمْهِلُ حتَّى إذا ذَهَبَ ثُلُثُ اللَّيْلِ الأوَّلُ، نَزَلَ إلى السَّماءِ الدُّنْيا. فيَقولُ: هلْ مِن مُسْتَغْفِرٍ؟ هلْ مِن تائِبٍ؟ هلْ مِن سائِلٍ؟ هلْ مِن داعٍ؟ حتَّى يَنْفَجِرَ الفَجْرُ.

الراوي: أبو هريرة. المحدث: مسلم. المصدر: صحيح مسلم. الصفحة أو الرقم: 758. خلاصة حكم المحدث: صحيح.

فقد مدح الله تعالى عباده المستغفرين بالأسحار، كما جاء في قوله سبحانه:

“قُلَ اَوْ۟نَبِّئُكُم بِخَيْرٖ مِّن ذَٰلِكُمْۖ. لِلذِينَ اَ۪تَّقَوْاْ عِندَ رَبِّهِمْ جَنَّٰتٞ تَجْرِے مِن تَحْتِهَا اَ۬لَانْهَٰرُ خَٰلِدِينَ فِيهَا وَأَزْوَٰجٞ مُّطَهَّرَةٞ وَرِضْوَٰنٞ مِّنَ اَ۬للَّهِۖ وَاللَّهُ بَصِيرُۢ بِالْعِبَادِۖ. (15) اِ۬لذِينَ يَقُولُونَ رَبَّنَآ إِنَّنَآ ءَامَنَّا فَاغْفِرْ لَنَا ذُنُوبَنَا وَقِنَا عَذَابَ اَ۬لنّ۪ارِۖ. (16) اِ۬لصَّٰبِرِينَ وَالصَّٰدِقِينَ وَالْقَٰنِتِينَ وَالْمُنفِقِينَ وَالْمُسْتَغْفِرِينَ بِالَاسْح۪ارِۖ. (17) آل عمران.

أنصح نفسي وأنصح الجميع بالاجتهاد في الدعاء لننهل من فضل الله وعطائه خلال هذا الشهر المبارك. فالدعاء يكون بالصيغ التي علمنا إياها رسول الله صلى الله عليه وسلم. ويمكن لنا كذلك أن نجتهد بصيغ أخرى مشروعة. كما يجب استحضار الإخلاص لله تعالى وأن نكون موقنين بالإجابة وقت التوجه إلى الله تعالى بالتضرع والدعاء.

ما أحوجنا إلى الدعاء في رمضان شهر المغفرة والرحمة دون كلل أو ملل. فاللهم أعنا على ذكرك وشكرك وحسن عبادتك.

عن عبد الرحيم أ.

مهندس دولة, الهندسة الميكانيكية اختصاص الطاقة؛ مدون على صفحة *محتوى*.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.