Top view of a bowl filled with uncooked

الشوفان وفوائده الغذائية والصحية ومدى أضراره

الشوفان هو أحد أنواع الحبوب الكاملة الغنية بالعناصر الغذائية المفيدة للإنسان.

حيث يقدم لنا الكثير من الفوائد الغذائية و الصحية، إضافة إلى تنوع و اختلاف إستعمالاته في شتى المجالات.

فما هي قيمته الغذائية وما هي فوائده الغذائية والصحية و ما سر شهرته لدى الرياضيين خاصة كمال الأجسام و هل له أضرار و آثار جانبية لدى البعض من الناس ؟

القيمة الغذائية للشوفان:

حيث يحتوي 100غ من الشوفان على:

380 سعرة حرارية، 13غ بروتين، 67غ كاربوهدرات، 6.5غ دهون و 10غ من الألياف،1غ فقط من السكريات

بالإضافة إلى إحتوائه على الكثير من المعادن و الفيتامينات المهمة مثل:

المغنيزيوم، الفوسفور، البوتاسيوم، الكالسيوم، الحديد، الثيامين و النياسين، بالإضافة أنه لايحتوي على الكولسترول.

الشوفان وفوائده الغذائية والصحية ومدى أضراره
                                                شوفان

الفوائد الصحية للشوفان:

_ يحتوي على نسبة كبيرة من الألياف الضرورية للحفاظ على حركة الأمعاء العادية ويخفف من الإمساك؛

_ يقي الجسم من أمراض القلب المختلفة كتصلب الشرايين وتجلط الدم لإحتوائه على نسبة مرتفعة من مضادات الأكسدة؛

_ يحافظ على نسبة طبيعية من الكولسترول في الدم لسبب احتوائه على البيتا غلوكان التي تعد أحد مكونات الألياف؛

_ الشوفان مضاد للإكتئاب و الحزن, ينصح به للأشخاص الذين يعانون منهما؛

_ يقوي الجهاز العصبي فيخفف من سرعة الغضب وزيادة القلق والتوتر؛

_ يساعد على ضبط مستوى السكر في الدم.

الشوفان وكمال الأجسام:

يعتبر الشوفان من أهم الأغذية التي يحرص على تناولها رياضيو كمال الأجسام،

لإحتوائه على الكثير من الكربوهيدرات التي تمد الجسم بالطاقة و البروتين الضروري لبناء العضلات.

إضافة إلى الألياف والفيتامينات والمعادن، مما يجعله وجبة محبوبة لدى الرياضيين، فيستعمل ضمن وجبة فطور الصباح و وجبة ما قبل التمرين.

كما هو مناسب لفترة التخسيس، لإحتوائه على نسبة منخفضة من السُعرات الحرارية،

يساعد كذلك على امتلاء المعدة والشعور بالشبع لفترة طويلة، مما يقلل من تناول كميات كثيرة من الطعام وذلك لإحتوائه على الألياف.

الشوفان وفوائده الغذائية والصحية ومدى أضراره
                                              شوفان

أضرار ومخاطر تناول الشوفان:

على الرغم من كل هذه المنافع التي يتميز بها الشوفان، إلا أنه يمكن أن يكون مضرا و ذو تأثيرات سلبية على الجسم لبعض الأشخاص، أو عند الإفراط في تناوله.

فقد يتسبب في ظهور بعض البقع الحمراء على الجلد، التقيؤ، آلام في المعدة و سيلان في الأنف، مما يستوجب الذهاب إلى الطبيب لتشخيص الحالة والتأكد من وجود الحساسية اتجاهه.

وينصح أيضا لتجنب تناوله لمن يعانون من اضطرابات في الجهاز الهضمي، كما أن سوء مضغ الشوفان قد يؤدي إلى إنسداد في الأمعاء،

فلا ينصح بتناوله لمن يعانون صعوبة في المضغ بسبب فقدان الأسنان مثلا.

كما يمكنه التسبب في إنتفاخ في الأمعاء بسبب الغازات المعوية لطول فترة هضمه في المعدة والأمعاء، لذلك ينصح تناوله بكميات بسيطة في البداية ثم الزيادة في الكمية بالتدرج.

وقد يشكل خطرا على على الأشخاص الذين يعانون من أمراض الكلى، فيجب منعه أو تناوله بكميات قليلة فقط.

وأخيرا نتمنى انكم قد استفدتم و تعرفتم على أمور كثيرة كنتم تجهلونها عن الشوفان، وترقبوا منا المزيد من المقالات التي تخص مجال التغذية.

عن يونس عبد الرحمان

مرحبا، إسمي عبد الرحمان جزائري الجنسية عندي 23 سنة متحصل على شهادة ليسانس هندسة صناعية، أهوى رياضة كمال الاجسام و أمارسها بالإضافة إلى إهتمامي بمجال التغذية الصحية للرياضيين فأنا متمكن من هذا المجال.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.