مقال حول العولمة و التنوع الثقافي
العولمة و التنوع الثقافي

العولمة و التنوع الثقافي

مقال حول العولمة و التنوع الثقافي

 مقدمة:

إن ما نلاحظه في السنوات الأخيرة  أن العولمة قد أثرت على ثقافات الشعوب، وبرز جدال واسع حول هذا الموضوع. وذلك من خلال إتساع عملية إنتقال المعلومات إلى حد أقصى بالتزامن مع التطور التكنولوجي والرقمي. العولمة و التنوع الثقافي 

فما يهمنا الآن هو البحث عن مفهوم العولمة وهذا التنوع الثقافات الذي أحدثته وقيمته داخل المجتمعات.

مفهوم العولمة و التنوع الثقافي:

مفهوم العولمة:

العولمة الاقتصادية إزالة الحدود الاقتصادية والعلمية والمعرفية بين الدول ليصبح العالم أشبه بسوق موحدة كبيرة يضم عدة أسواق ذات خصائص و مواصفات تعكس خصوصية اقاليمها كما تعكس المتطلبات التي يفرضها التكامل الاقتصادي.

يتضح لنا أن معنى العولمة يشير إلى الشمول وكإصلاح سياسي فهي تعبر عن إيديولوجيا معاصرة أفرزتها ظروف تاريخية.

ويرى (ريمون آرون ) أن الايديولوجيا هي كل ماهو فكري وقد يكون مصدرها عرقيا أو دينيا أو لغويا أو إقتصاديا .

مفهوم التنوع الثقافي:

ماذا يراد بالثقافة ؟ للثقافة عدة مفاهيم منها: يعرفها جميل صليبا؛ ثقف الرجل ثقافة صار حاذقا ، وثقفت الشيئ حذقته ، والرجل المثقف :الحاذق الفهم . وبالمعنى الخاص هي تنمية بعض الملكات العقلية أو تسوية بعض الوظائف البدنية ومنها تثقيف العقل ، وتثقيف البدن ومنها الثقافة الرياضية والأدبية أو الفلسفية .

أما المفهوم العامي : سعة الإطلاع ، كثرة المعارف والقدرة على إيجاد الحلول .

المفهوم العلمي الانتروبولوجي ؛ عرفها إدوارد تايلور في كتابه (الثقافة البدائية): الثقافة أو الحضارة بمعناها الاثنوغرافي الواسع هي ذلك الكل المركب الذي يشمل المعرفة ، العقائد ، الفن ،الأخلاق ، القانون ، العرف وكل القدرات والعادات الأخرى التي يكتسبها الإنسان من حيث هو عضو في المجتمع.

المفهوم الفلسفي؛ يطلق هذا المفهوم على المزايا العقلية التي وفرها لنا العلم .وهي أيضا كل ماصنعته يد الإنسان وعقله .هي كل إنتاج مادي ومعنوي.

قيمة التنوع الثقافي:

يقول الزعيم الهندي( غاندي) : أريد أن تهب داخل بيتي ثقافات كل الأمم وبأكبر درجة ممكنة من الحرية ولكن لا أسمح لأي منها تقطع رجلي وتقتلعني من الأرض التي ولدت فيها.

خاتمة: العولمة و التنوع الثقافي 

إن ما يمكن قوله في الأخير؛ إن التنوع الثقافي في غالب الأحيان له خصائص  إيجابية وحتى التفاعل يكون إيجابي ،لكن يجب على الشعوب أن توازن بين ماهو إيجابي وما هو سلبي و توفق بين المقومات الدينية ومستجدات العصر .

إقرأ أيضا :

جميل صليبا ، المعجم الفلسفي ؛ج01، دار الكتاب اللبناني ببيروت ، 1982م.

أوشان محمد؛ فلسفة ، كليك للنشر ، الجزائر (المحمدية) ، 2009.

إقرأ أكثر حول هذا الموضوع من خلال هذا الرابط مقالة عن العولمة و التنوع الثقافي-منصة موضوع

يمكنك أيضا الإطلاع على الدرس السابق من هنا درس مبسط حول مشكلة العنف و التسامح

عن dahaouia razi

طالبة فلسفة في جامعة معسكر و متحصلة على شهادة ليسانس فلسفة عامة ، أدرس لغة إنجليزية في معهد خاص (متحصلة على المستوى الثاني) ، أدرس اللغة التركية (مستوى الأول). مشروعي أن أصبح كاتبة خواطر وروايات ؛و إكمال الدراسات العليا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.