بعد تبخر آمال التتويج.. المغرب وكرواتيا يتنافسان على البرونزية

بعد تبخر آمال التتويج.. المغرب وكرواتيا يتنافسان على البرونزية

بعد تبخر آمال التتويج.. المغرب وكرواتيا يتنافسان على البرونزية

بينما يلملم منتخبا كرواتيا والمغرب جراحهما بعد الهزيمة في قبل نهائي كأس العالم لكرة القدم سيعمل كل فريق خلال المواجهة على المركز الثالث السبت المقبل على ضمان مغادرة النسخة الحالية من البطولة في قطر مرفوع الرأس.

وتأتي مواجهة، السبت، بعد أن أدرك المنتخبان الكرواتي والمغربي اللذان خالفا كل التوقعات التي سبقت البطولة ووصلا لقبل النهائي أن الفوز على منتخبين عالميي الطراز مثل الأرجنتين وفرنسا والوصول للنهائي ليس بالأمر الهين.

وسطر المغرب تاريخا إذ أصبح أول منتخب إفريقي يصل إلى قبل النهائي في البطولة.

وسيكون استقبال الأبطال في انتظاره في المغرب بغض النظر عن النتيجة، بعدما اكتسب احترام وتشجيع القارة السمراء والعالم العربي، وكذلك خطف قلوب الجماهير المحايدة التي تميل لتشجيع الطرف المستضعف.

وستكون هذه المواجهة الثانية بين الفريقين في قطر، بعدما تعادلا سلبيا في مستهل دور المجموعات، على غرار سيناريو بلجيكا وإنجلترا اللتين تواجهتا في دور المجموعات ثم في مباراة تحديد المركز الثالث في نسخة 2018 في روسيا.

وقال وليد الركراكي مدرب المنتخب المغربي: ستكون مباراة صعبة على المستوى الذهني. سأمنح الفرصة للاعبين الذين لم يشاركوا وسنحاول حسم المركز الثالث.

وأضاف: المهم أننا قدمنا صورة جيدة وأن الكرة في المغرب ليست ببعيدة عن أعلى المستويات.

وبدا أن وصول كرواتيا إلى نهائي البطولة للمرة الثانية على التوالي غير مرجح بعدما فازت بمباراة واحدة فقط بدور المجموعات.

blank

لكن بفضل العمل الشاق والمثابرة وصلت كرواتيا إلى قبل النهائي بعد تغلبها على اليابان والبرازيل بركلات الترجيح، لكن المتألق ليونيل ميسي قاد الأرجنتين لإنهاء آمال منتخب البلد الأوروبي في الوصول إلى النهائي.

وقال لوفرو ماير لاعب وسط كرواتيا: واقعيا، قبل انطلاق البطولة، كنا سنقبل بانتهاء مشوارنا في قبل النهائي. لكن حلم الكأس بدأ يراودنا.

وأضاف: لكن سنبذل قصارى جهدنا يوم السبت لنحاول الفوز بالميدالية البرونزية.

وكانت هذه فرصة أهدرتها كرواتيا لتتويج جيلها الذهبي من اللاعبين، إذ أكد المدرب زلاتكو داليتش إن غالبيتهم لن يشاركوا في كأس العالم المقبلة.

وقال داليتش: أخبرت اللاعبين بأن عليهم أن يظلوا مرفوعي الرأس، وأن يفخروا ببذل قصارى جهدهم والاستعداد لمعركة المركز الثالث.

وأضاف: لا يستحق اللاعبون أي لوم، أهنئهم على كل شيء قدموه في كأس العالم. الآن يجب أن ننهض وننفض الغبار عن أنفسنا ونحاول الفوز بالميدالية البرونزية.


Source link

عن عبد القادر

blank
عبد القادر مؤسس منصة محتوى Mouhtwa مهندس كمبيوتر، Digital Marketing Project Manager، متخصص في مجال التجارة الإلكترونية، الكمبيوتر و التسويق الإلكتروني.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: