حقق حلمك

حقق حلمك : لا تحلم بالنجاح إستيقظ لتحققه

لا تحلم بالنجاح إستيقظ لتحققه / حقق حلمك

حقق حلمك ليس مجرد شعار …

عزيزي القارئ دعني أخبرك بأمر تعرفه مسبقا ؛ العالم ليس للضعفاء بأكمله بل هو مكان للأقوياء ، العالم ليس هدية قدمت لك وإنما تحدي لك، فمن الجيد أن تكون شخص يحلم ولكن من الأفضل أن تكون شخص يخطط ، فالبشر نوعان هناك من يحلم بالنجاح ، وهناك من يستيقظ من أجل تحقيق النجاح .

أعلم أن هذا كلام معروف لكن لا يطبق ولا نراه .

هل تراه أنت  في نفسك ؟ .

هل رأيت لا وهذا ما دفعني أكتب لك ،

أين تجد نفسك هل انت حلم أم مخطط؟ .

تأمل كلماتي جيدا

إن ما تفعله كل يوم هو الذي سيحدد مستقبلك ،

ما تريده في حياتك هو ما يجب أن تحققه،

عندما يسألونك أين تريد أن تصل بالطريق ؟

فقل : أريد القمة …

ولن أقبل إلا بالقمة .

جميل والان أنت مستعد…

أنا أسمع أصوات في داخلك تقول هيا لنستيقظ هيا لنكافح .

دقيقة دقيقة …..

عزيزي لكن إذا أردت القمة لا تيأس،

لا تحاول مرة وتفشل فتجلس ،

الطريق طويل وسريع فيجب أن تكون رحلتك في أول قطار تراه .

هل تمتلك حلما؟ اعمل، كافح و حقق حلمك

 

كافح من أجل تحقيق حلمك

أريد أن أسألك … هل تمتلك حلما تريد تحقيقه ؟؟

وهل تحس من داخلك أن قدراتك اللامحدودة أكبر بكثير جدا من نتائجك؟  .

ماذا لو أخبرتك عن فريد سميث،

عندما كان صغيرا في المدرسة طلبت منهم المدرسة أن يكتب كل واحد منهم حلمه ،

فكتب أنه في يوم من الأيام سيؤسس شركة يتمكن من خلالها توصيل البريد للعالم كله في أقل من ٤٨ ساعة .

فقالوا له هذا جنون وخيال ولن يكون واقعا في يوم من الأيام .

هذا سميث فقد أمله هنا ؟

لا ولكن بفضل الله تعالى وبفضل رجل عبر معنى الأحلام ( فيدر اكسبريس) كان أول ١٨  طردا أرسلهم لاصحابه .

تجربتي الشخصية

مثال آخر : أنا ( رازي دحاوية)  قد تعايشة مع بعض لصوص الأحلام ،

وأثناء نجاحي في شهادة البكالوريا سنة ٢٠١٧ قررت أن أتجه إلى عالم الفلسفة لأنه الاختصاص القريب إلى قلبي وعقلي ،

لكن وجدت الكثير والكثير من الأشخاص الذين يستهزؤون بي وينعتونني بالمجنونة ويقولون ،

هل هذا إختصاص إنه ل…….. لا أستطيع عزيزي القارئ أن أذكر هذه الكلمة.

حتى من عائلتي دفعت ثمن قراري وبدأ كل واحد منهم يتوقع ماذا سيحدث لي أثناء دراسة هذا التخصص.

أصبح الصغير والكبير يتحدث عن هذا القرار .

ينعتونني بالكفر ، بالالحاد . لم يتركوا شيء  ، دافعت عن نفسي لكن للأسف …..

نعم إنه الألم .

وعليه قررت أن لا أدافع بالكلام لكن بالأفعال .

لم أستسلم ولم أنصت إلى كلامهم السلبي .

بالعكس كان تحدي رائع و وعدت نفسي أن أنجح في هذا التخصص و أكون الاولى على رأس الدفعة .

نعم نعم صديقي حققت،

ودخلت إلى كلية العلوم الإنسانية و الاجتماعية ؛  قسم الفلسفة والحمد لله قد تحصلت على شهادة ليسانس فلسفة والآن انا أطرق باب الماستر و حتى الدكتوراة .

استمع الى داخلك و كافح من أجل تحقيق حلمك

لا تستمع إلى الأخرين وإنما إلى ما بداخلك،  إلى ما أنت عليه، إلى ما تتوقعه أنت،

كافح من أجل تحقيق حلمك

وسوف يحققه الله لك.

فالله سبحانه وتعالى يريدك أن تترك بصمتك في الحياة،

وقد تكون آخر أنفاسك في الدنيا فيها ما يغير حياتك كلها .

فمن المهم جدا أنك تعيش حلمك حتى تحوله إلى واقع كأي إنسان حول حلمه إلى واقع فحققه.

فأفضل طريقة للتنبؤ بالمستقبل هو أن تصنعه

الحمد لله لأنني لم أدعهم يقررون مستقبلي، وسر النجاح هو الثبات على الهدف .

دقيقة دقيقة ماذا قلت هل تمتلك حلم؟

اوووووه كم هو جميل أن يكون للشخص حلم وكم هو رائع أن يتعب لتحقيق حلمه .

فالأحلام تحتاج إلى تخطيط و لأن يكون الشخص شجاع وله إرادة قوية،

كما أن الطريق إلى النجاح مليء بأماكن الإنتظار والعقبات لذلك تغلب عليها .

يقول جورج برنارشود:

( هذه هي المتعة الحقيقية في الحياة أن تكون مشغولا بهدف تعرف أنه ذو قيمة كبيرة ، بدلا من أن تكون كتلة أنانية صغيرة من الأوجاع والمظالم شاكيا أن العالم لم يكرس نفسه من أجل سعادتك) .

مهما كانت العقبات، مهما طال الأمر من أجل تحقيق النجاح،

فحتمََا سيكون النجاح حليفك ،

إستيقظ،  تشجع ، كافح من أجل تحقيق حلمك

وكن أنت لا تكن غيرك .

لأن الإنسان الناجح يتعب والانسان الفاشل يتكاسل ،

هيا إلى محطة الأحلام للركوب في قطار الهدف،

لا تكترث لما يقولون  فهم مجرد لصوص .

ماذا أقول…. إن الله معكم وهو الذي سيحقق لكم أحلامكم.

هناك عدة شروط لتحقيق الأحلام منها: 

أولاََ، عليك أن تعرف ماذا تريد،

ثم تقرر متى تنفذ هذا الحلم أو ما تريد فعله،

أن يكون لديك رغبة عالية في عمل هذا الهدف،

كما يجب أن تخطط لهذا العمل الجيد،

ومن المهم أيضاَََ أن تكون شخصا مرنا في حياتك .

وفي الأخير وكما يقول إبراهيم الفقي ” إعرف أحلامك ولا تضيع وقتك في المقارنة واللوم والنقد فالحياة قصيرة جدا “.

المصادر

إبراهيم الفقي ، الطريق إلى النجاح ، دار دروب للنشر والتوزيع ؛ الجزائر ، ط ١ ( ١٤٣٩-٢٠١٨) .

زيوي يحي ، ينبوع الحكمة ، دار تلانتيقيت ؛ الجزائر (بجاية) ؛ ٢٠١٤.

اقرأ أيضا

تحدي الاستيقاظ على الخامسة صباحا

غير فلسفة حياتك

 

عن dahaouia razi

طالبة فلسفة في جامعة معسكر و متحصلة على شهادة ليسانس فلسفة عامة ، أدرس لغة إنجليزية في معهد خاص (متحصلة على المستوى الثاني) ، أدرس اللغة التركية (مستوى الأول). مشروعي أن أصبح كاتبة خواطر وروايات ؛و إكمال الدراسات العليا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *