حملة يوتيوب ضد تيك توك العنيفة من هو الفائز ياترى ؟

قصة إنهيار تيك توك والحملة الهندية الشرسة ضده فماهي الحقيقية وراءه ؟

“تيك توك”( بالإنجليزية: TikTok) التطبيق الشهير، هو شبكة إجتماعية صينية الأصل تقوم بعرض مقاطع فيديو موسيقية.

أطلقها مؤسسها ” تشانغ يي مينغ ” في سبتمبر 2016.

هذا التطبيق جعل لنفسه قاعدة ثابتة على محركات البحث و مواقع التواصل الإجتماعي عامة.

كما حقق مكانة جيدة على كل من “بلاي ستور” و “أبل ستور”، بمعدل 150 مليون مستخدم نشط يوميا و 45.8 مليون تثبيت لسنة 2018.

و تمكن من احتلال مرتبة أسرع نمو في العالم بالنسبة للهواتف المحمولة، و أصبح أكبر منصة إجتماعية للموسيقى و الفيديو عالمياََ.

شهد هذا التطبيق مؤخرا هجوم قوي ضده على متجر “بلاي ستور”، من طرف الشعب الهندي.

و ذلك عن طريق تقييمه بنجمة واحدة مما أدى إلى إنهيار تقييمه من 4.3 إلى 1.3.

قصة إنهيار تطبيق تيك توك :

بدأت هذه القصة بنشر فيديو على “اليوتيوب” من طرف ‘إلفيش ياداف‘،

حيث يظهر في الفيديو منتقدا مستخدمي “تيك توك” إنتقادا شرسا واصفاََ إياهم بصفات بذيئة.

من جهة أخرى، تم نشر فيديو قصير على”تيك توك” ظهر فيه الأَنْفلِيونسر الهندي ‘أمير صِديقي‘ ينتقد مستخدمي “اليوتيوب” ، موجها لهم تهمة سرقة المحتوى.

هذا ما جعل اليوتيوبر الهندي المشهور ‘كاري ميناتي‘ يقوم بنشر فيديو على “اليوتيوب” تحت إسم [ YouTube vs TikTok: The end ] ساخراََ من الأخير أمير و من مستخدمي “تيك توك”، منتقدا التطبيق بحد ذاته.

سجل هذا الفيديو أكبر نسبة مشاهدة لميناتي،

و حصد 7 ملايين مشاهدة في غضون 7 أيام فقط، مما جعله أشهر فيديو له.

لكن تم حذف هذا الفيديو لمخالفته سياسة “يوتيوب” و انتهاكه شروط الخدمة خصوصا بعد العدد الكثير للإبلاغات التي وصلت شركة “يوتيوب”.

حذف فيديو ميناتي جعل جمهوره [ البالغ عدده على “يوتيوب” 16 مليون فرد ] يشن حملة شرسة ضد تطبيق “تيك توك” عن طريق إزالة تثبيته و تقييمه بنجمة واحدة التي تعني أن التطبيق فاشل مع التعليق و تأكيد ذلك.

لم يقف جمهور أمير مكتوف الأيدي بل شن نفس الحملة ضد “اليوتيوب”.

بعد يومين فقط ظهرت نتيجة هذه الحملة التي لم تؤثر على “اليوتيوب”.

بل قامت بسحق تطبيق “التيك توك”، حيث إنخفض تقييمه من 5\4.5 إلى 3 ثم 2.3 إلى أن وصل إلى 1.3.

مما فاجئ وصدم إن صح القول مستخدمي التطبيق و مواقع التواصل الإجتماعي عامة.

و قد لاقت حملة جمهور ميناتي إستحسان الشعب الهندي ككل مطالبين بحذفه من المتجر.

مما جعل هذه الحملة مشهورة و ترند في تويتر، فايسبوك، أنستغرام و محركات البحث الأخرى تحت هاشتاغ #BanTikTokInIndia.

فهل ياترى سيبقى الصراع قائما؟ أم سيتم حذف تطبيق “تيك توك”؟

طالع أيضا :

جائزة البوكر العربية لسنة 2020

جمعية العلماء المسلمين الجزائريين تحتفل بعيدها التاسع والثمانين 

عن dorsafmah

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *