تعلم اللغات، هل توجد أسرار لتعلم اللغات، خطوات مبدئية لتعلم اللغات، خطة تعليمية لتعلم اللغات، تطبيقات مفيدة لتعلم اللغات

ساعة يوميا لتعلم اللغات

ساعة يوميا لتعلم اللغات

ساعة يوميا لتعلم اللغات وتطوير مهاراتك في أي لغة تريد – خطة تعليمية تساعدك على رفع مستواك بشكل ملحوظ واحراز تقدم كبير في وقت معقول، فتعلم اللغات الأجنبية ليس بتلك الصعوبة التي يتصورها البعض فهي تحتاج فقط للالتزام والاستمرارية والجدية وبعض المساعدة من تطبيقات تعلم اللغات.

ساعة يوميا لتعلم اللغات
                                اللغات الأجنبية، تعلم لغة جديدة

– حتى تتمكن من تطوير مهاراتك في لغة أجنبية وتتأقلم معها لتصل إلى مستوى الطلاقة, يجب أن تدرجها ضمن أنشطتك اليومية، إن لم يكن في جميع أنشطتك فخصص على الأقل وقتا لتعلمها و ممارستها.

– إحرص أيضا على أن يكون هذا الوقت مستمرا على مدار الأيام دون انقطاع، فالاستمرارية في التعلم شيء مهم جدا فأن تدرس ساعة يوميا لتعلم اللغات بصفة مستمرة أحسن من دراسة عدة ساعات في يوم واحد والانقطاع لعدة أيام حيث ستكون أكثر عرضة لنسيان ما تعلمته سابقا وستضيع وقتك وجهدك السابق لتعود لنقطة البداية.

– واحرص دائما على تكرار ما تتعلمه دون ملل فالتكرار يرسخ ما تعلمته في ذهنك.

طالع أهمية تعلم اللغات الأجنبية

هل توجد أسرار لتعلم اللغات ؟

هل توجد أسرار لتعلم اللغات
                                               أسرار لتعلم اللغات

هل توجد أسرار لتعلم اللغات؟ سؤال يراود معظم الراغبين في تعلم لغات جديدة والجواب أنه لا وجود لأسرار، لكن هناك تقنيات وخطط تعليمية ذكية.فالحديث عن طريقة سحرية لتعلم لغة جديدة في وقت قياسي خطأ كبير فلا تتعب نفسك في البحث عنها فلا وجود لطرق خارقة أو مختصرة.

– فالمطلوب منك حقيقة هو أخذ قرار جدي لتعلم اللغات واختيار لغة معينة ثم العمل بجد وبصفة مستمرة فساعة يوميا لتعلم اللغات أفضل من عدة ساعات في أيام متفرقة.

– حاول أن تتعلم دون ملل ودون خوف من الفشل أو الخطأ فالخوف يثبط تقدمك والأخطاء يجب أن تتعلم منها لا أن تجعلها حاجزا أمامك.

– كما أن تعلم لغة جديدة لا يستلزم بالضرورة فصول دراسية باهضة الثمن أو برامج تعلم لغة مدفوعة فمجرد خطوات بسيطة وأنت في منزلك ستمكنك من تحسين مستواك في أي لغة تريد فقط ضع خطة تعليمية لتعلم اللغات.

خطوات مبدئية لتعلم اللغات

هذه خطوات مبدئية تساعدك على التعرف على اللغة وأساسياتها كمرحلة أولى من تعلم اللغات:

– قبل البدء بتعلم لغة جديدة يستحسن تعلم بعض كلمات التحية والتعارف مثل مرحبا، كيف الحال… الخ.

–  تعلم أبجدية اللغة الجديدة والنطق الصحيح لها لتتمكن من قراءة الكلمات وحفظها بسهولة وبشكل صحيح.

–  اطلع على القواعد اللغوية الأساسية للغة الجديدة، لكن لا تقلق كثيرا بشأنها فمعظم الأشخاص لا يتذكرون معظم القواعد التي قضوا وقتا طويلا في تعلمها والسبب أنهم يحفظونها دون تطبيقها.

–  تعلم مفردات جديدة كل يوم واستعن بقاموس في ذلك سواء قاموس فعلي أو تطبيق.

– اطلع عشوائيا على القاموس على مدار اليوم عندما تكون في استراحة مثلا أو عند انتظارك في طابور أو أثناء تنقلك  ستتمكن من تعلم 20 أو 30 كلمة إضافية يوميا.

– ركز على تعلم الكلمات الأكثر شيوعا في اللغة الجديدة هذا سيمكنك من فهم 50% من أي نص أو أكثر.

– ركز أكثر عل تعلم الكلمات التي لها صلة بك باختصاصك أو عملك للتحدث عن نفسك للأشخاص الذين تقابلهم.

– تعلم العد والحساب باللغة الجديدة.

– قم بتغيير إعدادات هاتفك، حاسوبك، تلفازك وجميع أجهزتك الالكترونية إلى اللغة الجديدة.

– إذا أتيحت لك الفرصة قم بزيارة بلد متحدث للغة، واجبر نفسك على التواصل مع سكانه المحليين ولو بكلمات بسيطة.

– خصص عل الأقل ساعة يوميا لتعلم اللغات واحرص ذائما على أن تكون هذه الساعة ضمن برنامجك اليومي.

خطة تعليمية يومية لتعلم اللغات

بعد الاطلاع على أبجديات وبعض القواعد الأساسية للغة الجديدة وحفظ بعض الكلمات الشائعة

إليك خطة تعليمية يومية لتعلم اللغات لتطوير مستواك في اللغة الجديدة والمتمثلة في ساعة يوميا لتعلم اللغات

وترتكز خطتنا التعليمية هنا على الإلمام بأربع مهارات  وهي:المحادثة، الاستماع، القراءة والكتابة في مدة ساعة يوميا

على النحو التالي:

10 دقائق محادثة ذاتية أو مع الغير

محادثة مع الغير عبر وسائل التواصل
                                             المحادثة

– أن تتعب نفسك في تعلم القواعد وحفظ الكلمات دون تطبيق لما تتعلمه على أرض الواقع ودون ممارسته في حياتك اليومية خطأ كبير يقع فيه الأغلبية فأفضل الطرق لتعلم لغة دون ملل ودون نسيان هي المحادثة سواء التحدث مع الغير أو التحدث مع النفس (محادثة ذاتية):

– التحدث مع الغير وحبذا أن يكون متحدث متقن للغة قد يكون صديق مقرب أو صديق على وسائل التواصل الاجتماعي أو العثور على زميل لتبادل اللغات، فهناك الكثير من المواقع والتطبيقات التي تسمح لك بالتحدث إلى أشخاص يتحدثون هذه اللغة من أجل الممارسة هذا ما يحفزك على التعلم أكثر وترسيخ المحادثات اليومية في ذهنك. وتأكد من أن يكون هذا الشخص على استعداد لتصحيح أي خطأ ترتكبه سواء فالكتابة أو النطق دون حرج.

– التحدث مع النفس ولا تهتم لمدى مهاراتك الشفوية ادفع نفسك للتحدث لكن دون الافراط في التحدث بسرعة، كن صبورا في البداية وتأكد دائما من النطق الصحيح للكلمات والجمل قبل السرعة في الحديث وسترى فارقا كبيرا مع الوقت لتصل تدريجيا إلى مرحلة الطلاقة في الحديث.

20 دقيقة قراءة وكتابة حرة 

تعلم بالقراءة والكتابة
                                        قراءة وكتابة حرة

– حاول قراءة كل ما يصادفك بلغتك الجديدة، اختر نصوص حسب مستواك تدريجيا لا تذهب مباشرة إلى النصوص ذات الجمل المعقدة لأن ذلك سيتعبك دون أي نتيجة، مثلا ابدأ بقراءة  قصص مضحكة أو كتب صغيرة مصورة في مجال تحبه أو كتب أطفال أين تكون الكلمات بسيطة وسهلة الحفظ واطلع على مقالات في المجلات والجرائد وخصص كل يوم مقال لقراءته.

– عند قرائتك قم بترجمة كل كلمة وكل عبارة جديدة تصادفها واستعن في ذلك على قاموس واجعله صديقك الدائم أو تطبيقات تعلم اللغات التي تمتلك ترجمة ذات مصداقية، وتجنب الترجمة من Google في ما يخص العبارات والجمل لأنها ليست دقيقة بنسبة 100%  دائما لكن يمكن استعماله كمصدر جيد لمساعدتك في النطق.

– بعد ترجمة الكلمات والعبارات الجديدة قم بكتابتها في دفتر خاص أو استخدم ملصقات للكلمات مع الصور وضعها في كل أنحاء منزلك هذا يسمح بتعلم الكلمة مع ارتباط مرئي مما يساعدك على الحفظ بشكل أسرع ويحسن من عدد الكلمات التي كلما زاد عددها كلما تمكنت من تكوين جمل أكثر.

– عود نفسك على الكتابة باللغة الجديدة ككتابة بعض الأشياء البسيطة مثل منشور في مواقع التواصل، قائمة مشترياتك، جدول أعمالك… الخ.

30 دقيقة استماع لبرنامج صوتي

 الاستماع لبرنامج صوتي
                           الإستماع لبرنامج صوتي

– الاستماع ومشاهدة برامجك وأغانيك المفضلة باللغة الجديدة دون ترجمة حتى ولو صادفت صعوبة في الفهم يساعدك كثيرافي التعود على كلمات اللغة الجديدة، ويعلمك النطق الصحيح للكلمات والعبارات خصوصا الأكثر استعمالا.

– فالنطق نقطة أساسية يجب التركيز عليها فلا جدوى من تعلم كلمات ونطقها بشكل خاطئ فتعلم الكلمة ونطقها في نفس الوقت.

– لكن حاول مبدئيا مشاهدة برامج، أفلام ورسوم متحركة تعرف قصصها مسبقا هذا يمكنك من تتبع الأحداث واستخلاص بعض معاني الكلمات، أو مشاهدة برامج خاصة بتعلم اللغة أين تكون المحادثات بطيئة  ومكررة ترسخ في الذهن

– كما يمكنك الاستماع إلى الأغاني والقصائد الشعرية فيجد الكثير أن الموسيقى مفيدة للتعلم.

  • لذا خصص من وقتك يوميا على الأقل 30 دقيقة استماع لبرنامج صوتي شاهد برنامجك المفضل باللغة الجديدة.
  •  استمع إلى أغانيك المفضلة أو استمع لبرنامج في محطة الراديو.
  • ضع تركيزك كله على السمع حتى تتعرف وتتعود على الكلمات ثم قم بالتحقق من معناها ودونها ضمن كلماتك الجديدة.

تطبيقات مفيدة في تعلم اللغات

تطبيقات مفيدة في تعلم اللغات الأجنبية وتحفزك على ممارسة اللغة يوميا، وتمكنك من تطوير مهاراتك في الكتابة والقراءة المحادثة.

..تطبيقات تساعدك في تعلم اللغات

تطبيق أنكيAnki

– برنامج شائع جدًا يساعدك على حفظ الكلمات والعبارات بفعالية باستخدام البطاقات التعليمية.

– يمكنك تحميل مجموعة البطاقات الخاصة بك مع المفردات المحددة التي ترغب في تعلمها.

–  يمكنك أيضا من تنزيل بطاقات موجودة بالفعل من العديد من الطوابق المشتركة للبدء.

تطبيق دوولينجو Duolingo

– أداة تعليمية مجانية لتعلم اللغات الأجنبية متاحة على الإنترنت.

– يسمح لك بقراءة لغتك الجديدة والتحدث بها من خلال رؤيتها وسماعها واستيعابها.

– تكتسب نقاطًا أثناء إكمال الدروس، مما يمنح Duolingo ميزة التنافس بين المشتركين تحفز على الدراسة يوميا.

تعرف أكثر على تطبيق دولينغو

تطبيق ميمريز Memrise

– برنامج يسمح لك كمستخدم بحفظ الكلمات والعبارات باستخدام حيل الذاكرة والصور وغيرها من الأدوات المفيدة.

– يسمح لك بالتنافس ضد المستخدمين الآخرين بينما تكمل أنشطة تعلم اللغة، مما يجعلها طريقة ممتعة وغير رسمية للتعلم.

تطبيق بابل Babbel

– أداة تعليمية ممتعة وتفاعلية لتعلم اللغات، متاح عبر الإنترنت.

– يساعدك على حفظ الكلمات وتحسين مهاراتك اللغوية والنطق.

–  يمكنك أيضًا من تحديد مناطق الضعف لتقديم تمارين مستهدفة بناءً على احتياجاتك الفردية.

إقرأ أيضا تعلم الانجليزية مجانا-الدرس الأول

ولمزيد من دروس اللغات الأجنبية زرنا على موقع محتوى

عن Nadia

نادية،ماستر محاسبة وتدقيق، عضو مسوق ومدون في منصة محتوى

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.