نشأة وتطور علم ال محاسبة
محاسبة، نشأة علم المحاسبة، تطور علم المحاسبة، المحاسبة

نشأة وتطور علم المحاسبة

نشأة وتطور علم المحاسبة:   

   عرف الإنسان المحاسبة منذ بدء الحضارة الإنسانية، فلقذ مرت الحركة التجارية بمراحل عدة، وذلك تبع التطور الحضارة الإنسانية، و وسع الأعمال.

لذلك تعتبر المحاسبة قديمة قدم التاريخ، قلم تبرز أي حضارة إلا وكانت المحاسبة أحد ركائزها الأساسية، وفرع هام ومرموق من فروع المعرفة.

فالمحاسبة بمفهومها العلمي المعاصر تعتبر أحد فروع العلوم الاجتماعية، كما أنها تشترك مع العلوم التطبيقية في جوانب كثيرة.

الإنسان بصفته كائن بشري يهتم بمعرفة كل ما يحيط به، لذا تجده يهتم بالمحاسبة بمفهومها البسيط منذ القدم.

أي منذ ممارسته للأشكال البدائية، و البسيطة من الأنشطة الإقتصادية.

مفهوم علم المحاسبة: 

   يمكن تعريف علم المحاسبة على أنه ذلك العلم الذي يهتم بالعملية المنهجة التي يتم فيها دراسة وتحليل المعلومات التي تخص الأحداث الإقتصادية في المنظمات.

ليتم بعد ذلك إستخدام هذه المعلومات بأسلوب منظم من قبل إدارة هذه المنظمات، حيث تفيد هذه المعلومات في عملية تقييم الأداء وتحديد أسس التطوير المستقبلي والإجراءات التي يمكن إتخاذها لإحداث هذا التطوير على الأقسام ذات العلاقة.

ظهور علم المحاسبة:

   ظهرت المحاسبة كعلم منذ القدم لدى الإيطاليين والإغريق وقدماء المصريين والرومان حيث كانت موجودة في شكل بسيط يدعى عملية التحاسب وهي عملية تسجيل الواردات والمصروفات.

مراحل تطور المحاسبة:

المرحلة الأولى: ما قبل القيد المزدوج

   بدأت هذه المرحلة في العصور الوسطى حيث ظهرت مع بداية استخدام النقود حيث ان نظام المعاملات والتبادلات التجارية

كان يعتمد على  صيغة المقايضة أنداك حيث واجه العديد من الصعوبات مما أدى الى استبدالها بالنقود التي أصبح بعدها التجار يقومون بعملية

التسجيل لكل الإيرادات والمصروفات بالاعتماد على القيد المنفرد والذي كان يمكنهم من استخراج نتيجة التعاملات

من ربح أو خسارة خلال فترة معينة.

المرحلة الثانية: مرحلة القيد المزدوج

   بدأت هذه المرحلة سنة 1494 م عن طريق العالم الايطالي Luca Pacioli حيث قدم شرح مفصل للقيد المزدوج في كتابه نظرة عامة في الحساب و الهندسة و النسب .

قد تميزت هذه المرحلة بظهور قوانين عديدة تنظم الأعمال التجارية مثل قانون التجارة البرية قانون سفاري

سنة 1673م قانون التجارة البحرية 1681م التي أقنها الفرنسي جاك سفاري.

المرحلة الثالثة: مرحلة ما بعد الثورة الصناعية

   بدأت هذه المرحلة سنة 1776 م حيث كان للثورة الصناعية دور كبير في تطور المحاسبة نظرا لظهور شركات عديدة عملت على استثمار

رؤوس الأموال الضخمة وتميزت هذه المرحلة بإنفصال الملكية عن الإدارة إضافة الى ظهور الشركات المتعددة الجنسيات واندماج الشركات.

وهنا بدأ التطور الفعلي والحقيقي للمحاسبة وأصبحت وسيلة لقياس مدى كفاءة الإدارة ووسيلة لخدمة مختلف شرائح المجتمع وهذا ما

نتج عنه ظهور فروع عديدة للمحاسبة وكل فرع يخدم مجال معين. محاسبة محاسبة مال ومشاريع محاس

بةب

عن عبد القادر

عبد القادر مؤسس منصة محتوى Mouhtwa مهندس كمبيوتر، Digital Marketing Project Manager، متخصص في مجال التجارة الإلكترونية، الكمبيوتر و التسويق الإلكتروني.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.