بن مبارك.. أسطورة “منسي” تذكره الناس في نصف النهائي

بن مبارك.. أسطورة “منسي” تذكره الناس في نصف النهائي

بن مبارك.. أسطورة “منسي” تذكره الناس في نصف النهائي

أسطورة في كرة القدم المغربية والفرنسية أيضاً. وإذا ما رأى العربي بن مبارك أسطورته تنهار مع مرور الوقت، فإن نصف نهائي مونديال قطر 2022 بين المغرب وفرنسا هو فرصة للتذكير بـ”البصمة” التي تركها على ضفّتي المتوسّط.

لماذا؟ ذلك لأنه فيما تتحطم الأرقام القياسية في قطر مع عناصر المنتخب حامل اللقب، من 143 مباراة دولية للحارس هوغو لوريس و53 هدفاً لأوليفييه جيرو، هناك رقم ما زال يقاوم، طول مدة الخدمة في المنتخب الفرنسي -15 عاماً وعشرة أشهر – المسجّل باسم بن مبارك ابن الدار البيضاء والذي حاز على إعجاب الأسطورة البرازيلي بيليه.

في الثلاثينيات من القرن الماضي، كانت أوروبا على أعتاب الغرق مجدّداً في جنون الحرب، وكان بن مبارك من أوائل اللاعبين من شمال إفريقيا يحوّلون مرابطهم إلى أراضي القارة العجوز. إذ يعتبر “أوّل من اخترق صفوف المستوى الرفيع”، بحسب ما يؤكد لوكالة فرانس برس الجزائري أحمد بصّول المتخصّص بكرة القدم المغاربية ومؤلف كتب عدة عن تاريخها.

blank

حتى منتصف خمسينيات القرن الماضي، كان ذلك المهاجم الرفيع الطراز والذي يتمتع بـ”تقنية استثنائية”، وحيويّ وقويّ، “يميّز العصر ببصمته. كان الجمهور من كل أنحاء فرنسا يذهب لمشاهدته يلعب، لقد كان شيئاً غير عادي. هناك قصص كثيرة عنه” كما يضيف هذا الخبير البالغ من العمر 76 عاماً.

هو “تاريخ كامل” كما وصفه صحافي رياضي شاب يدعى تييري رولان، تحوّل لاحقاً إلى أشهر معلّق فرنسي، في تقرير خاص عن بن مبارك لإذاعة “أو أر تي أف” في العام 1963، عندما اعتبره واحداً من الاسمين الكبيرين في الرياضة الفرنسية في المغرب، إلى جانب الملاكم مارسيل سيردان.

وفي ذلك الفيلم الوثائقي، يتحدّث بن مبارك الذي كان مضى على تقاعده حينها ستة أعوام، عن فخر ارتدائه للقميص الأزرق 17 مرة. يقول: إذا ما كانت لديّ سمعة عالمية كبيرة، فهذا بفضل فرنسا.

ويضيف الشخص الذي عمل بعد ذلك على تدريب أجيال جديدة من اللاعبين المغاربة في تلك المقابلة النادرة: أنا مقتنع بأنه سيكون هناك بعض اللاعبين في وقت لاحق من شأنهم أن يحققوا رضاً كبيراً.

والأكثر ندرة، للأسف، هي صور اللاعب بن مبارك الذي سحر ملاعب أوروبا، في وقت لم يكن فيه التلفزيون قد فرض نفسه في المنازل بعد.

blank

ضرب بن مبارك الذي وُلد في العام 1917 أولى كراته في الدار البيضاء، حيث انتهى بلفت أنظار المسؤولين الأوروبيين في نادي الاتحاد الرياضي المغربي.

بعدها جاء نادي مرسيليا، ونادي الملعب الفرنسي (ستاد فرانسيه)، وأتلتيكو مدريد الإسباني الذي تألق فيه في الخمسينيات وسجّل له أكثر من 60 هدفاً في 120 مباراة.

ومع المنتخب الفرنسي؟ “لم يكن النجم موهوباً فقط، بل كان رائعاً!”، كما يقول بصّول.

استجابة للطلب الشعبي، بدأ بن مبارك مع “الزرق” في نهاية العام 1938 في روما، خلال الهزيمة (صفر-1) على أرض معادية في إيطاليا بينيتو موسوليني.

وأجّل استعراضه الكبير حتى بداية العام الجديد على ملعب “بارك دي برانس” عند الفوز على بولندا برباعية نظيفة.

اكتسب حينها لقب “الجوهرة السوداء”، لكن صعوده الناري توقّف بسبب الحرب التي دفعته للعودة إلى المغرب.

blank

وبعد العام 1945، أعادت موهبته فتح باب الفرنسيين أمامه مجدداً، حتى رحيله إلى إسبانيا في العام 1948، بعد تجربة سيئة في فرنسا.

ثم للمرة الأخيرة، في تشرين أكتوبر 1954، ضد ألمانيا الاتحادية عندما كان يبلغ من العمر 38 عاماً ونصف العام.

هناك، ترك الملعب مصاباً، لكنه عاش “أعظم ذكرياته” بحسب ما قال في التقرير الوثائقي.

ماذا بعد ذلك؟ شارك كلاعب حرّ لمدة عام واحد في النادي الرياضي لمدينة بلعباس، في الجزائر التي انطلقت في حرب التحرير، ثم بعض الخبرة التدريبية لا سيما على رأس “أسود الأطلس” في المغرب الذي استقلّ منذ العام 1956 ولم يتمكّن من اللعب بألوانه.

تدريجياً، سقط العربي بن مبارك في غياهب النسيان، على ضفتي البحر الأبيض المتوسط ، حتى توفي شبه وحيد في الدار البيضاء عام 1992 عن 75 عاماً.

لكن في العام 2011، خصّص المخرج المغربي إدريس المريني فيلماً وثائقياً له بعنوان “العربي، أو مصير لاعب كرة قدم عظيم”، ثم نظّم له معهد العالم العربي معرضاً في العام 2019 في باريس.

يقول أحمد بصّول: في المغرب العربي، كنت سعيداً برؤية الناس يتحدّثون عنه. مات دون التكريم الذي يستحقّه. وربما الآن مع مواجهة فرنسا والمغرب، سنفكّر فيه قليلاً.


Source link

عن عبد القادر

blank
عبد القادر مؤسس منصة محتوى Mouhtwa مهندس كمبيوتر، Digital Marketing Project Manager، متخصص في مجال التجارة الإلكترونية، الكمبيوتر و التسويق الإلكتروني.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: