حقبة ما قبل الكمبري
حقبة ما قبل الكمبري

حقبة ما قبل الكمبري

ينقسم الزمن الجيولوجي إلى قسمين أو حقبتين (Eon)، أطلق على الأقدم تسمية حقبة الحياة الخفية (Hidden life (Creptozoic أو مايسمى بما قبل الكامبري Precambrian Eon و الثاني حقبة الحياة الظاهرة.

أصل التسمية :

سمي نسبة إلى الإسم اللاتيني لويلز (كامبريا)، وذلك لأنه تمت دراسة صخور هذا العصر لأول مرة هناك.

تمتد حقبة ما قبل الكمبري من الفترة حوالي 4.6 مليار سنة مضت إلى بداية حقبة الحياة الظاهرة (عصر الكمبري)، منذ 541 مليون سنة.

يشمل عصر ما قبل الكمبري الدهور السحقية و الطلائعية، وهي فترات جيولوجية رسمية إستمرت من 4 مليارات إلى حوالي 541 مليون سنة مضت، و الدهر الجهنمي Hadean وهي فترة غير رسمية تمتد من 4.6 مليار سنة إلى 4 مليار سنة مضت،
و بهدا يمثل عصر ما قبل الكمبري حوالي 80 في المئة من إجمالي السجل الجيولوجي.

حقبة ما قبل الكمبري

ينقسم عصر ما قبل الكمبري إلى ثلاثة دهور هي :

1. دهر الحياة الخفية (الجهنمي) :

الدهر الجهنمي
الحياة الخفية
حقبة ما قبل الكمبري

أو ما يعرف بالطفولة المبكرة للأرض، تشير التقديرات إلى أنها استمرت حوالي 600 مليون سنة، وهي ليست أكثر أو أقل من تكوين الأرض. جاء إسمها من المصطلح اليوناني “الجحيم” أو العالم السفلي.
في الواقع، في ذلك الوقت، هذا ماكان يجب أن يبدو عليه كوكبنا، كرة من الحمم المنصهرة في مرحة التبريد.
و منه بداية تشكل القشرة الأرضية و بداية ظهور المحيطات البدائية الراجع للتفريغ الهائل بسبب قصف المذنبات، من هنا يبقى مطوحا، السؤال الأشهر في علم الجيولوجيا : من أين أتت المياه على كوكبنا؟.

2. الدهر السحيق (الأركي) :

حقبة ما قبل الكمبري

ينقسم هذا الدهر إلى أربعة عصور، تستغرق 400 مليون سنة لكل منها، باستثناء الأخير الذي إستغرق 300 مليون سنة.

بهذا الدهر، تدور الأرض أسرع من اليوم و تستمر الأيام حوالي 6 ساعات، بالإضافة إلى ذلك، تنبعث من البراكين الحمم و الدخان.

هذا الدخان غني بالأكسجين و بالغازات الدافئة، ساهم في خلق الغلاف الجوي للأرض.
و فيه تشكلت القارات الأولى مع ظهور أولى أشكال الحياة البسيطة، متمثلة بالسيانوبكتيريا المصنعة للأكسجين من عملية التركيب الضوئي، التي طورت فيما بعد خاصية النسخ الذاتي للحمض الريبي RNA، كما و سجل به أقدم الحفريات الدقيقة.

بداية تكون الدروع (أنوية القارات) مثل -الدرع الكندي- والتي ألحقت في الحقب التالية بتكون الهضاب.

وبسبب زحف القارات بهذا الدهر تم تشكل أولى السلاسل الجبلية و أقدمها، سلسلة جبال راينر بالقارة القطبية الجنوبية.

في فترته الأخيرة بدأت الطحالب الخضراء المزرقة بالتكتل فيما بينها مشكلة أهم مظهر للحياة بهذا الدهر و هي الستروماتوليت.

في الماء، و بفضل الستروماتوليت، ينخفض محتوى ثاني أكسيد الكربون و يزداد معدل الأكسجين ليستهلك جزء كبير منه خلال تكوين أكاسيد الحديد (الصدأ).

صورة توضيحية لطريقة تشكل حامات الحديد المقيد
هذه الظاهرة هي أصل الكتل الهائلة من الخامات المميزة لهذه الفترة “خامات الحديد المقيد”.

بنية الحديد المقيد
الحديد المقيد
بننية
الدهر السحيق

3. دهر الطلائع :

هو الدهر الأخير من دهور عصر ما قبل الكمبري. يعتبر أطول الدهور بمدة 1959 مليون سنة تقريبا.

بداية تطور الحياة بدهر الطلائع

تمتد فترته من زمن ظهور الأكسجين في الغلاف الجوي للأرض إلى قبل أن تنتشر الحياة المعقدة عليه، إنتشرت فيه الحياة المائية البسيطة على هيئة ميكروبات و كائنات وحيدة الخلية.

من أبرز أحداث هذا الدهر :

  • تكون الأكسجين في الغلاف الجوي، مما أدت وفرته في الجو و اختلاطه مع الميثان إلى تشكل ثاني أكسيد الكربون، كما و أن تأثير الإنحباس الحراري يصبح أضعف، هذا ما أدى إلى هبوط شديد في درجات الحرارة و بالتالي دخول الأرض في أول فترة جليدية لها، لفترة 300 مليون عام، خلال العصر الكرايوجيني في أواخر عصر الطلائع الحديثة (1.000 -541 مليون سنة مضت).
  • مع بداية الذوبان، بدأت الكائنات البدائية في التطور متمثلة في الكائنات الرخوية متعددة الخلايا وهذا مع نهاية دهر الطلائع و بداية العصر الكمبري، حيث ستشهد الأرض إنفجارا هائلا في التنوع و التطور البيولوجي.

خاتمة :

إن مصطلح “ما قبل الكمبري” لا يزال شائعا بين الجيولوجيين و علماء الحفريات في النقاشات العامة التي لاتتطلب أسماء أكثر تحديدا للدهور.
في عام 2010، اعتبرت هيئة المسح الجيولوجي الأمريكي أن هذا المصطلح غير رسمي بسبب إفتقاره إلى الترتيب الطبقي الدقيق.

إقرأ أيضا : تاريخ تشكل الأرض

[حقبة ما قبل الكمبري]

سلايد 1 

[tie_slid

عن Aida Akriche

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *